التخطي إلى المحتوى

كتب: علاء الدين الرفاعي

تحت رعاية الدكتور أيمن عاشور وزير التعليم العالي والبحث العلمي ، تم إطلاق ملتقى لأنشطة وفعاليات الجامعات الحكومية المصرية لمواجهة تغير المناخ ، والذي تستضيفه جامعة السويس برئاسة الدكتور الشرقاوي ، خلال الفترة من 22 إلى 23 سبتمبر ، بإشراف المجلس الأعلى للجامعات بالأمانة العامة للدكتور محمد لطيف ، وبحضور الدكتور ياسر رفعت وكيل الوزارة لشؤون البحث العلمي ، والدكتور محمود صقر رئيس الجامعة. أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا ، والسفير هشام بدر المنسق العام للمبادرة الوطنية للمشاريع الخضراء الذكية رئيس اللجنة المنظمة بوزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية ورؤساء الجامعات ومجموعة من القيادات الأكاديمية وممثلين عن عدد الجهات المعنية بملف التغير المناخي.

ويهدف المنتدى إلى إبراز أهمية التكامل بين الجامعات الحكومية المصرية في الحفاظ على البيئة والتنمية المستدامة ، وإيجاد آليات للتكامل الإقليمي في مواجهة الآثار السلبية لتغير المناخ.

كما يهدف الملتقى إلى دعم البحث والتطوير في المشاريع التطبيقية المتعلقة بمحاور التغير المناخي وتطوير البحث العلمي في إدارة الطاقة الجديدة والمتجددة وكفاءة الطاقة وأساليب الاستهلاك ، بالإضافة إلى التكامل مع الجهات المختلفة للحد من التغيرات المناخية ، وتعزيز دور مصر في ملف التغيرات المناخية عالميا.

يسلط المنتدى الضوء على أنشطة الجامعات الحكومية في مجال تغير المناخ ، ويعرض مجموعة من الموضوعات البحثية المتقدمة التي يقوم بها علماء في الجامعات الحكومية في هذا المجال المهم ، بالإضافة إلى عرض نماذج بحثية ومشاريع تطبيقية تتعلق بمحاور المناخ. يتغيرون.

جدير بالذكر أن إقامة الملتقى يأتي في ظل التوجه العالمي للاهتمام بالتغير المناخي وتحدياته التي تواجه العالم ، وفي ضوء رؤية مصر 2030 التي تتضمن الاهتمام بجميع محاور التنمية المستدامة ، وفي مقدمتها تواجه الآثار المناخية لتغير المناخ.

ويقام على هامش المنتدى معرض يضم نماذج لمشروعات تطبيقية من الجامعات الحكومية المصرية تتعلق بمحاور تغير المناخ ، وكذلك ملصقات بحثية تطبيقية من الجامعات الحكومية تتعلق بمحاور تغير المناخ.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.